0 تصويتات
في تصنيف السبق الفني بواسطة (71.7ألف نقاط)

الجميع نعرف طائر الطاووس الذي يتميز بشكله الجميل وألوانه الرائعة، على عكس الثعبان المعروف أنه حيوان خطير، ويسمع الكثير من الناس بعض المقولات عن طرد الله عز وجل الثعبان والطاووس من الجنة، فما سبب ذلك، ولماذا طرد الله تعالى الطاووس والثعبان من الجنة، وما الأخطاء التي فعلاها الثعبان والطاووس ليطردهما الله تعالى من الجنة، والإجابة هي:

طرد الله تعالى طائر الطاووس من الجنة لأنه كان سبباً في دخول إبليس للجنة، فالطاووس قام بمساعدة إبليس على طرد آدم وحواء من الجنة، عندما أخبره عن الشجرة الملعونة التي كانت سبباً في طرد آدم وحواء من الجنة، عندما لم يُطيعا أوامر الله، وانقادوا لوساوس إبليس وأكلا من الشجرة الملعونة.

وطرد الله تعالى الثعبان من الجنة، لأنه كان وسيطاً في دخول إبليس للجنة، وساعدته في طرد آدم وحواء من الجنة عندما وسوس لهما الشيطان وأكلا من السجرة الملعونة، حيث تخفي إبليس ودخل في جوف الثعبان ووسوس لسيدنا آدم للأكل من السجرة الملعونة، بعد أن كان الثعبان خادماً لسيدنا آدم، وهذا سبب طرد الله سبحانه وتعالى للطاووس والثعبان من الجنة.

هناك الكثير من القصص الدينية التي يتداولها الناس ويُثبت صحتها في القرآن الكريم أو السنة النبوية، وهناك الكثير من الأقاويل التي يسمعها الناس ولا يتأكدون من صحتها، او إن كانت قد ذُكرت في القرآن الكريم او السنة النبوية، ومثل هذه القصص التي يسمعها الناس كثيراً ويتسائلون عن صحتها ومصدرها، هي قصة طرد الثعبان والطاووس من الجنة، فما مدى صحة هذه القصة؟ وما مصدرها؟ وهل حقاً طرد الله تعالى الثعبان والطاووس من الجنة؟ وما الحكمة من طرد الثعبان والطاووس من الجنة؟ والإجابة كما يلي:

طرد الله تعالى الثعبان والطاووس من الجنة لأنهما كانا سبباً في طرد سيدنا آدم وزوجته حواء من الجنة، حيث وقف إبليس على باب الجنة مئة عام وكان ممنوعاً من دخول الجنة، ورأى الطاووس وطلب منه المساعدة، فقام الطاووس بمساعدة إبليس على دخول الجنة، حيث دله على الثعبان الذي كان خادماً لسيدنا آدم، حيث قام إبليس بالدخول في جوفه والوسوسة لسيدنا آدم وزوجته للاكل من الشجرة الملعونة التي أمرهما الله تعالى بعدم الأكل منها، فكان ذلك سبباً في غضب الله تعالى من الطاووس والثعبان لأنهما أطاعا إبليس، فطردهما الله سبحانه وتعالى من الجنة، وبعد ذلك انزل آدم وزوجته حواء إلى الأرض.

لم يُذكر في القرآن الكريم او السنة النبوية شئ يُثبت حقيقة قصة طرد الثعبان والطاووس من الجنة، حيث قال الشيخ الأزهري أحمد مدكور: “إن الراوية ليس لها أساس من الصحة وليست حقيقية ومن باب الكذب والافتراءات”، فهي أقاويل وروايات باطلة ليس لها أي أساس من الصحة، وذكر أيضاً أن سبب نزول سيدنا آدم وزوجته حواء من الجنة للأرض، هو وسوسة الشيطان لهما وأنهما قاما بالأكل من الشجرة الملعونة التي منعهما الله من الأكل منها، قال الله تعالى في سورة البقرة: ” فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ”، وقال الله سبحانه وتعالى في سورة الأعراف: “فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَٰذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ”.

نستنتج من ذلك ان رواية طرد الله الثعبان والطاووس من الجنة لأنهما ساعدا إبليس في الدخول للجنة، والوسوسة لسيدنا آدم وزوجته حواء للأكل من الشجرة التي حرم الله سبحانه وتعالى عليهما الأكل منها، فهذه قصة باطلة ليس لها أي أساس في القرآن الكريم أو السنة النبوية ما يُثبت صحتها، فالله سبحانه وتعالى أخرج سيدنا آدم وزوجته حواء من الجنة إلى الأرض بسبب وسوسة الشيطان لهما للأكل من الشجرة الملعونة، فخضعا لوسوسة الشيطان وأكلنا من الشجرة التي نهاهما الله تعالى عن الأكل منها، وليس سبب ذلك الثعبان والطاووس، ولو كانت هذه الرواية صحيحة لكان لها دليل في القرآن الكريم أو السنة النبوية ما يُثبت صحتها، قمنا في مقالنا هذا بالإجابة عن تساؤلات الناس على المواقع الإلكترونية حول لماذا طرد الطاووس والثعبان من الجنه.

لماذا طرد الله طائر الطاووس والثعبان من الجنة ؟ | مقال

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

مرحبًا بك إلى السبق - اسرع جواب لكل سؤال، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

...